جهاز Tübingen «توبنغن» لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين

النمو المناسب لوركي طفلك



نبذة عن الفوائد

وضعية وقوام طبيعي للجسم

إن الوضعية التي يتخذها الأطفال أثناء ارتداء جهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين هي وضعية مألوفة بالنسبة لهم، فهي الوضعية المفضلة لهم عندما كانوا في أرحام أمهاتهم، حيث عادة ما تضمن هذه الوضعية النمو المثالي لمفاصل الورك؛ فإذا لم يحدث هذا النمو بالشكل المطلوب، سيقوم جهاز التقويم بتصحيح المشكلة بعد الولادة.

سهولة عالية في الاستخدام

أثناء عملية التركيب الأولى لجهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين، سيشرح لك الطبيب المعالج بالتفصيل آلية عمل هذا الجهاز التقويمي لتصحيح خلل الورك التَنَسُّجي (خلع الورك الولادي) وكيفية تركيبه على الطفل، حيث تنحصر مهمتك في إغلاق نقاط القفل البيضاء التي تعمل بآلية العروة والخطاف وتثبيت الحبيبات في مكانها المناسب. وبعد فترة قصيرة من الزمن، ستعتاد على عملية تركيب الجهاز التقويمي وستشعر كما لو كنت تقوم بتغيير حفاضة (فوطة) الطفل.

شرح تعريفي سريع

من الطبيعي جداً للأطفال عدم تقبّل هذا الرفيق الجديد في بداية الأمر، فقد يلجؤون للبكاء بشكل أكثر في الأيام القليلة الأولى، وقد يبدون منزعجين من هذا الوضع؛ وبعد بضعة أيام، سيبدأ طفلك بالاعتياد على جهاز التقويم، فإذا استمر الطفل برفض الجهاز، ينبغي عندئذٍ الحديث مع الطبيب المعالج.

نجاعة علاج مُبرهَنة

لا يزال جهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين يُستخدم بنجاح لعلاج خلل التَنَسُّج الوركي (خلع الورك الولادي) منذ أكثر من 30 سنة. في ألمانيا لوحدها، إنه الجهاز التقويمي الأكثر استخداماً بدون أي منافس، فهو يتميز بفعالية مُثبَتة علمياً.

مناسب للاستخدام اليومي

صُمّم جهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين بطريقة تجعله سهل الارتداء في أي وقت وأي مكان، سواءً إذا كان الطفل في حمّالة الأطفال، أو في الكرسي المخصص للأطفال، أو أثناء السباحة، وهو قابل للغسيل بشكل كامل ومقاوم للماء المالح، مما يجعله رفيقاً جديراً بالثقة في تجربة طفلك الأولى في السباحة حتى في البحر.

علاج وصور سريرية

ما هو خلل التَنَسُّج الوركي؟?

لا تنمو مفاصل الورك عند بعض الأطفال كما ينبغي بسب الوضعية غير المناسبة أثناء مكوثهم في رحم الأم، ويؤدي هذا الأمر إلى حدوث نقص في نمو الحُق أو المحجر الذي يغلف رأس عظمة الفخذ، أو قد يعني ذلك أن المحجر غير عميق بالشكل الكافي؛ ولهذا السبب، لا يغطي المحجر رأس عظمة الفخذ بالشكل المطلوب.

عادة ما يتم تشخيص خلل التَنَسُّج الوركي عن طريق التخطيط الصوتي (الفحص باستخدام الأمواج فوق الصوتية)، وتبرز هنا أهمية سرعة التصرف عند الكشف عن هذا الخلل، فكلما بدأ علاج المفصل المتأخر في النمو بوقت أبكر، حدثت عملية الاستشفاء بشكل أحسن؛ وهنا يبرز أيضاً الدور الفعال لجهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين، فعندما يرتدي الطفل هذا الجهاز التقويمي، سيتخذ وضعية تساعده على تحفيز عملية النمو الطبيعي للمفاصل، وسيتمكن عندئذٍ الورك من النمو بدون أيّة أضرار بعيدة المدى مثل التهاب العظام المفصلي في مرحلة الشباب.

يتطلب الاعتياد على جهاز التقويم الانضباط والالتزام بفترات الارتداء

يقول الدكتور لورنز الأخصائي في جراحة تقويم العظام عند الأطفال في مشفى جامعة جوتنجن: "أيها الآباء، إن الحزم مطلوب للحصول على النتائج المأمولة، وخصوصاً من أجل صحة طفلك؛ فإذا لم يُستخدم الجهاز بالطريقة التي يحددها الطبيب، فقد ينتج عن ذلك حدوث خلع في أحد أو كلا المفصلين في منطقة الورك، ويمكن لمفاصل الورك غير مكتملة النمو أن تؤدي إلى حدوث تلف مبكر في الغضروف ومن ثم حدوث التهاب العظام المفصلي عندما يبلغ الطفل سن الشباب، وفي الكثير من الحالات، سيتطلب هذا الأمر لاحقاً اللجوء إلى العمل الجراحي في الورك".

ومنذ أواخر الثمانينات حتى هذه اللحظة، ارتدى أكثر من ربع مليون طفل حول العالم جهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين، حيث أثبتت دراسات عديدة نجاعة العلاج باستخدام هذا الجهاز التقويمي. سيتمكن ورك الطفل من النمو بالشكل الطبيعي إذا ثابرت على استخدام جهاز التقويم بانتظام وحسب إرشادات وتوجيهات الطبيب المعالج؛ فكلما التزمت بطريقة وفترات ارتداء الجهاز، سارت الأمور بسلاسة وسهولة بالنسبة لطفلك.

علاج خلل التَنَسُّج الوركي

إن جهاز Tübingen لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين المخصص لعلاج خلل التَنَسُّج الوركي (الخلع الولادي) يجعل ساقي الطفل تنثني بمقدار يزيد عن 90 درجة مئوية، بينما يتباعد الفخذين عن بعضهما (باتجاهين متعاكسين) نحو الجانبين بزاوية 30 إلى 40 درجة. سيفحص الطبيب المعالج حالة مفصل الورك باستخدام التصوير بالموجات فوق الصوتية (Ultrasound) مرة كل ستة أسابيع تقريباً لكي يراقب عملية الاستشفاء، حيث يُستخدم هذا النوع من التصوير لقياس الزاوية بين رأس المفصل ومحجره، كما سيفحص كذلك رأس عظمة الفخذ ومدى نقص النمو في محجر أو حُق المفصل، وبناءً على هذه الفحوصات، سيتمكن الطبيب من تحديد متى وكيف ينبغي تعديل إعدادات الجهاز التقويمي، وعندما يحصل الطبيب على القياسات المطابقة لمجال النمو الطبيعي للورك (بشكل عام بين الأسبوع السادس والأسبوع الثامن)، تبدأ عملية تخلي الطفل عن الجهاز بشكل تدريجي، وهذا يعني أن الطبيب سيباشر تدريجياً تخفيض فترات ارتداء الجهاز؛ في البداية، سيتخلى الطفل عن الجهاز أثناء النهار وسيكتفي بارتدائه في الليل فقط، ثم يقرر الطبيب المعالج متى يتم التوقف عن ارتداء الجهاز بشكل نهائي، وفي نهاية المطاف، سيخضع الطفل للفحص النهائي الذي عادة ما يتم من خلال فحص الحوض باستخدام الأشعة السينية أو أشعة إكس (X-ray).

تنزيل الملفات

يرجى تنزيل الملف:

معلومات للأهالي عن جهاز Tübingen «توبنغن» لتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين

تقدم هذه المعلومات إرشادات للأهالي بخصوص كيفية ارتداء الجهاز التقويمي، حيث تُعرض العناصر الهامّة من الجهاز التقويمي على شكل مُلصق مصور تظهر فيه جميع خطوات التركيب خطوة بخطوة، كما يحتوي هذا الملصق المصور على معلومات مفيدة ونصائح بخصوص العناية بالمُنتج.

أسئلة متكررة

  • هل يحتاج الطفل لفترة طويلة من الوقت لكي يعتاد على الجهاز التقويمي؟

    .يبدأ معظم الأطفال بالاعتياد على الواقع أو الوضع الجديد بسرعة كبيرة (يوم أو يومين)، ولكن بعض الأطفال يتذمرون من هذا الوضع فيحتاجون إلى المزيد من الوقت، فإذا استمر طفلك برفض الجهاز التقويمي لفترة طويلة، ينبغي عندئذٍ الحديث مع الطبيب للتأكد من حالة الجهاز.

  • هل يتوجب على طفلي ارتداء الجهاز التقويمي طوال النهار والليل؟

    وفقاً للمعتاد، ينبغي ارتداء جهاز التقويم لثني وتبعيد الفخذين وتثبيت مفصلي الوركين أثناء الليل والنهار، وهذا يعني ارتداؤه يومياً لمدة 23 ساعة تقريباً (باستثناء فترات التغيير والاستحمام).

  • هل سيُقيّد الجهاز التقويمي من حرية الحركة لدى طفلي؟

    لا، لن يحدث تأخير في مراحل النمو والتطور في الحركات الجسدية العامة مقارنة بالأطفال الآخرين؛ على سبيل المثال، عندما يتعلم الطفل كيفية قلب جسمه من جانب لآخر.

  • هل أستطيع نقل طفلي في السيارة بعد وضعه في كرسي الأطفال المخصص له أثناء ارتدائه للجهاز التقويمي؟

    نعم، لن تكون هناك أية مشكلة في كراسي الأطفال الحديثة المثبّتة على مقاعد السيارات؛ احرص فقط على أن يكون حزام الأمان في كرسي الأطفال تحت عارضة تبعيد الفخذين في الجهاز التقويمي.

  • هل أستطيع حضن طفلي أثناء ارتدائه للجهاز التقويمي؟

    .بالتأكيد نعم، باستطاعتك فعل ذلك! لا يوجد أي شيء على وجه الخصوص ينبغي القلق بشأنه عندما تضم اِبنك إلى صدرك أو عندما تكون في أوضاع عناية أخرى.

  • هل من الممكن لطفلي أن يرتدي الجهاز التقويمي داخل الماء؟

    نعم، فالجهاز مقاوم لتأثير الماء بما في ذلك الماء المالح، ولن يسبب الماء المتراشق أثناء قضاء الإجازات بالقرب من البحر أية مشكلة. كما أن مكونات الغطاء القماشي الوبري ونقاط القفل التي تعمل بآلية العروة والشريط اللاصق مصممة لتراعي احتمال تعرضها للماء، ولكن ينبغي شطف هذه المكونات بعد تعرضها للماء المالح.

  • هل من الممكن ارتداء الجهاز التقويمي فوق الجلد مباشرة؟

    بشكل عام، سيمنح الجهاز التقويمي راحة أكثر أثناء ارتدائه فوق الملابس. وبالنسبة للملابس الخفيفة مثل الألبسة المخصصة للأيام الحارة؛ يُرجى استخدام الأغطية القماشية المتوفرة لدى شركة الإمداد الطبية التي تتعامل معها لكي تقدم لك المنتجات المخصصة للأرجل. ينبغي الحرص على ارتداء الطفل لقميص أو لباس صيفي يغطي المنطقة تحت الجهاز.

  • هل هو أمر ضار بالنسبة للظهر إذا ظل طفلي باستمرار في هذا الوضع؟

    عندما تصل قياسات مفاصل الوركين إلى مجالها الطبيعي تبدأ مرحلة نزع الجهاز التقويمي تدريجياً. بمعنى آخر، سيقلل الطبيب من فترات ارتداء طفلك للجهاز التقويمي تدريجياً؛ في البداية يُنزع الجهاز أثناء النهار وينحصر ارتداؤه أثناء الليل فقط، وسيقرر طبيبك متى سيكون بإمكانك التوقف عن استخدام الجهاز نهائياً.

  • ما هي الأعراض الشائعة لخلل التَنَسُّج الوركي (خلع الورك الولادي)؟

    يُبدي الأطفال المصابون بخلل التَنَسُّج الوركي في كثير من الحالات قدرة محدودة على فتح أرجلهم، ومع وجود هذا الخلل في أحد الوركين، سيكون من الممكن ملاحظة أن الثنيات في المنطقة التناسلية أو المنطقة العجزية قد انزاحت قليلاً عن مكانها الطبيعي، ولكن من غير المتوقع أن يتمكن الانسان العادي من اكتشاف هذا الخلل، ولهذا السبب يخضع الأطفال في ألمانيا للفحص الدوري والتصوير بالأمواج فوق الصوتية (ultrasound) للتأكد من حالة مفصل الورك.