بدءًا من البتر حتى إعادة التأهيل

ستجد نفسك في وضع جديد بعد إجراء البتر. ستتوقف حياتك المستقبلية إلى حد بعيد على حالتك. ستستغرق عادةً عملية إعادة التأهيل على هذا النحو ما يصل إلى عام ونصف العام.

تتضمن العوامل التي يمكن أن تؤثر على عملية إعادة التأهيل التغييرات الطارئة على الجزء المتبقي من الطرف المتضرر وزيادة وزن الجسم أو نقصانه ومحل إقامتك والعائلة والأقارب والأصدقاء وبيئتك اليومية والمهنة.


قبل إجراء البتر

ربما كنت على دراية منذ فترة وجيزة بأنك ستخضع للبتر. على الرغم من صعوبة تحمل مثل هذا الأمر - أنت لست وحدك في هذه المرحلة الصعبة من حياتك. سيقوم فريق علاجك بدعمك وسيفتح لك الآفاق لطرح أي مسألة ومشكلة لديك.

الاختبارات الأولية

قبل إجراء العملية، ستخضع لفحوصات تفصيلية عدة مرات في المستشفى. وتشمل الاختبارات إجراء تحليل للدم وأشعة سينية على الرئتين وفحص وظائف القلب والدورة الدموية.

التشاور مع الأطباء

قبل إجراء البتر، سيشرح الطبيب المسؤول كافة الأمور التي تحدث أثناء العملية لك. وسيتحدث إليك لاحقاً عن الوقت المستغرق بشكل تفصيلي. وأثناء هذه المشاورات، لديك الفرصة لطرح أي سؤال يمثل أهمية خاصة لك. وقبل إجراء المشاورات، يُستحسن تدوين كافة الملاحظات التي تتبادر إلى ذهنك وترغب في التشاور بشأنها مع الأطباء حتى لا تغفل عنها. لا تتردد في طرح أي أسئلة متابعة إذا كان هناك شيئاً مبهماً بالنسبة لك. وبالمناسبة، الأطباء ملزمون بشرح ذلك لك حتى وإن طلبت ذلك عدة مرات. وعلى خلاف عملية البتر التي يتم التخطيط إليها مُسبقاً، كثيراً ما تقتضي بعض الإصابات البليغة جراء حادث ما تدخل جراحي سريع. وفي مثل هذه الحالات، يتم إجراء المشاورات مع الأطباء بصورة مفهومة بعد البتر.

التحضير الهادف

إن أمكن، يجب أن تبدأ حتى قبل إجراء العملية بالتمارين التي ستحتاجها في مرحلة إعادة التأهيل لاحقاً. وهذا من شأنه أن يتيح لك فرصة تعزيز الجهاز العضلي لديك مُقدماً. في حالة إرجاء عملية بتر الساق على سبيل المثال، فمن المفيد للغاية ممارسة بعض التمارين الخاصة بكيفية التنقل بشكل صحيح من على السرير إلى الكرسي المتحرك في أقرب وقت ممكن. ممارسة هذه الأنشطة في حينها من شأنها أن تجعل الوقت بعد إجراء العملية أسهل بكثير بالنسبة لك. اسأل طبيبك وأخصائي العلاج الطبيعي لديك عن التمارين المناسبة لك.

ومن المفيد للغاية أيضاً أن تتحدث مع فني تقويم العظام قبل إجراء البتر من أجل تحديد الأجهزة التعويضية الملائمة لك مستقبلاً وغيرها من الأجهزة. وهذا يعطيك فكرة أفضل عن ما يمكن توقعه خلال إعادة التأهيل الخاص بك.

الدعم النفسي

تعد عملية البتر بمثابة حدث درامي في الحياة يتطلب حشد قوتك الداخلية. ولذا ينبغي أن تسعى إلى الحصول على الدعم النفسي. يمكنك مناقشة الكثير من الأمور مع المعالجين المدربين في علم النفس، ومن ثم تخفيف الضغط على عائلتك وأصدقائك. يمكن لهذه المناقشات أيضاً أن تساعدك في كسب المزيد من القوة لمرحلة جديدة من حياتك. وكلما كنت تسعى إلى هذا الدعم في وقت مبكر، كلما كان أفضل، نظراً لأن حتى التغلب على الصراعات النفسية والمخاوف يساهم في تعزيز الشفاء بشكل سريع واستعادة جودة الحياة. قد تؤدي عملية البتر المصحوبة بخوف إلى حدوث اكتئاب. ومن ثم يجب تجنب هذا.

التحدث مع الأشخاص المبتورين

ننصحك بالتحدث مع الأشخاص الذين يعانون من مرض أو بتر ممائل بنفسك. تمنحك عملية التحدث مع أحد الأشخاص الذين يعانون من بتر شجاعة كافية. أنت لست وحدك. من الجيد أن تستمع إلى شخص آخر أيضاً يتعرض لحالة مشابهة وإلى التغييرات (إيجابية أيضاً) التي عاشوها في حياتهم. وغالباً أيضاً ما يتم تبادل النصائح، على سبيل المثال حول طريقة التعامل مع الجهاز التعويضي.

إذا كنت تبحث عن طريقة للتواصل مع بعض الأشخاص المصابين، فمن الأفضل الاتصال بطبيبك أو المعالج أو فني تقويم العظام لديك. فهم عادةً ما يكونوا على دراية بطريقة العثور على مجموعة المساعدة الذاتية أو الالتفاف حولها.

البتر

وهنا نريد أن نحيطك علماً بمعنى مصطلح "البتر"، وما هي أشكاله المختلفة ولما الحاجة إلى إجراء بتر.

ماذا يعني مصطلح "البتر"، ولما الحاجة إلى إجراء بتر؟

البتر هو فصل جزء من العظام في الأنسجة السليمة أو فصل جزء من الجسم في المفصل (التفكيك).

ويلزم إجراء مثل هذا البتر عند توقع عدم امتثال الجزء المصاب من الجسم للشفاء وأن حياة المريض مُعرضة للخطر نتيجة لذلك. وقد تتضمن الأسباب في حدوث هذا، اضطرابات في الدورة الدموية والالتهابات والحوادث والسرطان أو التشوه الخلقي في الأطراف.

وفي الحالات المذكورة أعلاه، يُعرف عادةً إلى أن هناك حاجة لإجراء البتر في وقت سابق. من ناحية أخرى، قد تكون عمليات البتر ضرورية في بعض الأحيان وبشكل تام، على سبيل المثال نتيجة حدوث إصابات بليغة جراء حادث.

ماذا يعني مستوى البتر؟

يشير مصطلح مستوى البتر إلى الموضع الذي تم عنده بتر جزء من الجسم. بجانب عوامل أخرى، يُستخدم مستوى البتر لاختيار الطرف الاصطناعي المناسب في كل حالة

المزيد

بعد إجراء البتر

مباشرةً بعد إجراء العملية، تمثل عملية تعافيك وشفاء الجزء المتبقي من الطرف المتضرر شغلنا الشاغل. هذان العاملان مهمان بحيث يمكنك أن تبدأ في مرحلة إعادة التأهيل مبكرًا ومن ثم يمكن تركيب الجهاز التعويضي.

ما ينتظرك بعد البتر؟

بعد البتر، يتم وضع ضمادات شفاء خاصة للجروح (أو أربطة) على الجزء المتبقي من الطرف المتضرر. ويكمن الهدف الرئيسي في سرعة شفاء الجروح الناتجة عن الجراحة وتحضير الجزء المتبقي من الطرف المتضرر لجهازك التعويضي في المستقبل.

تركز المرحلة الأولية بعد إجراء العملية على ثلاثة أهداف علاجية: يجب ألا تشعر بألم أو ربما قليل من الألم إن أمكن ويجب أن يكون الجزء المتبقي من الطرف المتضرر قادرًا على تحمل الوزن والقدرة على تحقيق إمكانية تنقل مثالية للجزء المتبقي من الطرف المتضرر في كل الاتجاهات.

وبغية تحقيق هذا، من المهم بالنسبة لك أن يطلعك طبيبك أو أخصائي العلاج الطبيعي على بعض الأمور الهامة فورًا بعد إجراء العملية: تحديد الموضع الصحيح في السرير بحيث لا يتم إطالة أو تقصير العضلات والمفاصل القريبة من الجزء المتبقي للطرف المتضرر، ممارسة تمارين التنفس بانتظام وتمارين الحركة والتنقل الخفيفة. وهذه الإجراءات من شأنها أن تضمن لك عملية تركيب سريعة للجهاز التعويضي ودون مشاكل، وبالتالي الحفاظ على إمكانية التنقل بنشاط.

تحديد الوضع بشكل صحيح

بعد العملية مباشرةً، من المحتمل ألا تكون قادرًا على الاستلقاء لفترات طويلة من الوقت أو الدوران بمفردك على السرير. لذلك يجب أن تحصل على المساعدة من طاقم التمريض لإعادة تعيين موضعك عدة مرات في اليوم. تمثل عملية إعادة تعيين الموضع أمراً هاماً للغاية نظراً لأنها تضمن بقدر الإمكان عدم شعورك بألم وأيضاً منع تكون قرحات الضغط. كما تتسم وضعية الجسم الصحيحة بأهمية بالغة لإمكانية تنقلك.

التئام جروح الجزء المتبقي من الطرف المتضرر

وعندما تستفيق من البنج، سيتم عادةً وضع ضمادة على ساقك تتكون من أربطة بسيطة أو قالب مزود بأنبوب صغير يخرج منه. ويتم إدخال هذا الأنبوب في الجرح أثناء العملية من أجل تصريف السوائل والدم من الجرح. وما يعرف باسم "التصريف"، يتم إزالته أثناء التئام الجرح.

في معظم الحالات يلتئم الجرح الناتج عن البتر في غضون أول ثلاثة إلى أربعة أسابيع وتظهر ندبة. ولكن حتى لو تم التئام الندبة جيداً من الخارج وتغيير فقط لون أنسجة الندبة بشكل طفيف في هذه النقطة، ستسغرق عملية التئام الندبة بشكل إجمالي وقتاً أطول بكثير. وسيمر تقريباً عام ونصف العام قبل أن تلتئم الندبة بشكل كامل أسفل الجلد.

تتسم الرعاية المركزة (علاج الانضغاط والكريمات) بأهمية بالغة خلال هذا الوقت من أجل الحفاظ على أنسجة الندبة ناعمة ومرنة وفي الوقت نفسه تصبح لينة. وهذا أمر ضروري لارتداء الجهاز التعويضي.

الانضغاط الأولي للجزء المتبقي من الطرف المتضرر

من المتوقع حدوث تورم أولي في أنسجة الطرف المتبقي بعد إجراء العملية. هذا التورم (الوذمة) يُعد ظاهرة صحية طبيعية على نجاح العملية. بحيث يخف عادةً بعد حوالي أسبوع واحد.

بعد وقت قصير من البتر، يحدث نوع من الضغط على مناطق واسعة من الطرف المتبقي عن طريق الأربطة المرنة أو جوارب الانضغاط أو أدوات المساعدة الطبية. يكمن الغرض من وراء علاج الانضغاط في تقليل وذمة الطرف المتبقي وتعزيزه لعملية التركيب اللاحقة لديك من خلال الجهاز التعويضي. وهذا أمر مهم، نظراً لأن وذمة الطرف المتبقي الواضحة من شأنها أن تؤخر من التئام الجرح وسيستغرق الطرف المتبقي وقتًا أطول ليصل إلى شكله النهائي ومن ثم يمكن تركيب الجهاز التعويضي. يعمل الانضغاط أيضاً على تنشيط الدورة الدموية في الطرف المتبقي. وذلك يقلل الألم ويساعد في عملية التئام الندبة.

يتوقف نوع الرعاية الأنسب للطرف المتبقي لديك - سواءً عن طريق أربطة مرنة أو جوارب انضغاط أو بطانة سيليكون - على التقنية الجراحية ومستوى البتر وحالة الجرح والتجربة الشخصية لفريق علاجك. يتم اختيار أفضل طريقة بالنسبة لك.

تمارين الحركة

من أجل تحضير جسمك لخطوات العلاج المتلاحقة على أفضل وجه ممكن، يُوصى بشدة بضرورة ممارسة تمارين تقوية عضلات الجذع والذراع والساق. هل قام أخصائي العلاج الطبيعي لديك بعرض تمارين الحركة عليك والتي من شأنها أن تعزز من تعافيك وأيضاً بتقديم أفضل تدريب ممكن للمفاصل بالقرب من موقع البتر. يمكن إجراء التمارين لأصحاب الأوزان الخفيفة وبأشرطة علاج بدءًا من وضعية الاستلقاء أو الجلوس أو الوقوف. ينبغي أيضاً تضمين الطرف المتبقي في التمرينات.

كما تقي تمارين الحركة هذه من تشنج العضلات والمفاصل. تعرف أيضاً جيداً على أنماط الحركات التي لم تكن معتادة مبدئياً بالساق المبتورة. يجب أن يعرض عليك أخصائي العلاج الطبيعي طريقة أداء التمارين والتحقق من إكمالها بشكل صحيح. حيث يتمكن هو أو هي من إسداء المشورة المناسبة بخصوص التمارين الصحيحة في الوقت المعني.

تمرين التنقل

الآن يمكنك العمل على إمكانية التنقل لديك. سيكون الجلوس على السرير بمفردك والتنقل على الكرسي المتحرك بالأمر الشاق عليك في البداية. ولكنك ستتقن ذلك ببعض التمارين. يجب مرة أخرى أن يرشدك أخصائي العلاج الطبيعي بشكل مُفصل. غالباً ما يوجد بعض الأشرطة أو المقابض في السرير والتي يمكنك استخدامها للحصول على المساعدة. وستتمكن قريباً من الإمساك بزمام الأمور من أول مرة. ولكن نظراً لعدم القدرة على تعويض الوزن المألوف الذي كان يتم تحميله على الطرف المبتور، يجب أن تتوقع حدوث مشاكل في التوازن في البداية. يمكن أن يساعد مبدئياً السائر أو أداة المساعدة على السير الأخري في الحفاظ على توازنك بعد بتر الساق.

التركيب الفوري والمبكر

في بعض الحالات، يمكن تركيب جهاز تعويضي أولي في أقرب وقت بعد البتر. وعن طريق مثل هذا الجهاز التعويضي الفوري، يمكن وضع وزن جزئي على الطرف المتبقي مبكراً ومن ثم البدء في تدريب المشية الأولي. عادةً ما يتم توفير التركيب الفوري بعد عشرة أو بضعة أيام بعد إجراء البتر. ومع ذلك، فإن هذا النوع من الأجهزة التعويضية غير مناسب لجميع مستويات البتر. سيقرر معك طبيبك وأخصائي العلاج الطبيعي وفني تقويم العظام لديك ما إذا كان هذا هو الخيار الأنسب لك. إذا أمكن مثل هذا التركيب المُبكر لك، ستحصل على جهاز تعويضي جديد بعد بضعة أسابيع. وهذا ما يُعرف باسم "الجهاز التعويضي المؤقت"، حيث يتم تركيبه لك بشكل فردي من قبل فني تقويم العظام الخاص بك. فهو مناسب لتمارين المشي والوقوف الأولية.

العلاج بالانضغاط

من المتوقع حدوث تورم أولي في أنسجة الطرف المتبقي بعد إجراء العملية. هذا التورم يُعد ظاهرة صحية طبيعية على نجاح العملية. ومن الممكن منع حدوث ذلك من خلال ممارسة بعض الضغط على السطح بالكامل

المزيد

إعادة التأهيل

إعادة التأهيل

عند التئام الطرف المتبقي جيداً، ستبدأ مرحلة إعادة التأهيل على هذا النحو بعد أسابيع قليلة من العملية. في معظم الحالات، سيستغرق هذا ما يصل الى ستة أشهر

المزيد