العلاج بالانضغاط

من المتوقع حدوث تورم أولي في أنسجة الطرف المتبقي بعد إجراء العملية. هذا التورم (الوذمة) يُعد ظاهرة صحية طبيعية على نجاح العملية. ومن الممكن منع حدوث ذلك من خلال ممارسة بعض الضغط على السطح بالكامل.

الغرض من ممارسة الضغط على الطرف المتبقي بالكامل هو تقليل شدة وذمة التورم بالطرف المتبقي ولتشكيل الطرف المتبقي بحسب التركيب اللاحق للطرف الاصطناعي. هذا الانضغاط للطرف المتبقي يجعل تركيب الطرف الاصطناعي أسهل ويعني أنه بإمكانك ارتداء تركيبة اصطناعية بشكل أسرع. بالإضافة إلى ذلك، يعمل الانضغاط على تنشيط الدورة الدموية في الطرف المتبقي. وذلك يقلل الألم ويساعد في عملية التئام الندبة.

يُستخدم العديد من أساليب العلاج بالانضغاط: مثل لف الطرف المتبقي بضمادات مرنة، أو تُستخدم الجوارب الضاغطة أو يتم ارتداء ضمادة السيليكون مسبقة التجهيز والمعروفة باسم بطانة السيليكون.


الضمادات

عند إزالة ضمادة الجرح أو شريط الطرف المتبقي، يتم وضع ضمادات الانضغاط باستخدام أسلوب تضميد خاص. في أول عدة أيام وأسابيع بعد إجراء العملية، يتم ربط طرفك المتبقي من قِبل معالجك أو طاقم التمريض. وتتميز عملية الضغط الدقيقة هذه من خلال الضمادات المرنة بأنها تتيح إمكانية مواءمة الكسوة وفقاً لطرفك المتبقي ومستوى البتر.

تتم إزالة هذه الكسوة بصفة دورية لفحص مدى تطور الطرف المتبقي، من حيث انحسار الوذمة وتغير شكل الندبة. وهذه الفواصل الزمنية تكون قصيرة في البداية - أحياناً تتم إزالة الكسوة مرة أخرى بعد مرور نصف ساعة فقط للتأكد من عدم ربط الطرف المتبقي بشكل أكثر من اللازم أو أقل من اللازم. بعدها يتم ارتداء كسوة الانضغاط لعدة ساعات على مدار الوقت، مثلاً قبل وبعد ارتداء الطرف الاصطناعي المؤقت.

بعد ذلك يوضح لك طاقم التمريض أو الأطباء كيفية ارتداء ضمادة الانضغاط بنفسك. يجب شرح عملية ربط الضمادة لك بالتفصيل تجنباً لحدوث أخطاء قد تؤدي إلى تورم الطرف المتبقي مرة أخرى أو تهيجه أو تعرضه للإصابة بسبب التجاعيد الموجودة في الخامة أو بسبب الربط المحكم أكثر من اللازم. لا تستخدم ماسكات معدنية لتثبيت الضمادات، بل استخدم شريطاً لاصقاً. فهذا يمنع حدوث إصابات.

من المهم تنظيف الضمادات جيداً. نظراً لأن الضمادات تمتص العرق، فإنه يجب غسلها يومياً بمحلول تنظيف مخفف أو صابون مخفف. ثم يتم فردها على منشفة لامتصاص أكبر قدر من الماء. لا تُعِّلق الضمادات بعد ذلك، ولكن افردها في وضع أفقي حتى تجف. فبذلك فقط تستعيد الضمادات مرونتها.

يجب عليك ارتداء كسوة الانضغاط طوال الوقت إلى أن يشفى طرفك المتبقي. بمجرد أن تكتمل مرحلة الشفاء، يمكنك أن تحاول النوم لليلة واحدة دون ارتداء الكسوة وذلك بعد استشارة الطبيب، أو فني تقويم العظام أو أخصائي العلاج الطبيعي. إذا ظهرت أعراض تورم على الطرف المتبقي مرة أخرى في الصباح التالي، فيجب مواصلة العلاج بطريقة الانضغاط.

جوارب الانضغاط للطرف المتبقي

يمكن أيضاً استخدام جوارب الانضغاط بدلاً من الضمادات. وهذه الجوارب أيضاً تمتاز بالمرونة، ومتوفرة بمقاسات مختلفة. إذا لم يناسبك أي من المقاسات القياسية، فمن الممكن تصنيع جورب بحسب المقاس. ينبغي غسل الجوارب بصفة يومية ووضعها بشكل مفرود لتجف ولا تفقد مرونتها، تماماً مثل الضمادات المرنة.

تتميز جوارب الطرف المتبقي بأنها سهلة الارتداء والخلع. ويمكنك استخدام رباط جورب موصل بحزام حوض لتثبيتها. أو باستخدام شريط حوض موصل بإحكام بالجورب.

بطانات السيليكون

بجانب الضمادات المرنة وجوارب الطرف المتبقي، تمثل بطانات السيليكون إمكانية أخرى للعلاج بطريقة الانضغاط. بطانات السيليكون، مثل جوارب الطرف المتبقي، متوفرة بمقاسات قياسية ويمكن تصنيعها بحسب المقاس. تمارس البطانة ضغطًا متساويًا على طرفك المتبقي، عند ربطها بالأسلوب الصحيح، بينما السيليكون اللطيف على البشرة والمرن يجعل التدبة ناعمة ونضرة.

أفضل طريقة لارتداء البطانة هي قلب الناحية الداخلية للخارج ثم تلبيسها على الطرف المتبقي. بمعنى آخر، لا تقم بارتدائها مثل الجورب، وكن حريصًا على عدم وجود تجاعيد وعدم انحصار هواء بداخلها.

قم بتنظيف البطانة بصفة يومية بصابون لطيف على البشرة وغير معطر وماء دافئ. إذا كنت تفرز عرقاً بغزارة، فينبغي عليك تنظيفها أكثر من مرة على مدار اليوم ومن الممكن استخدام مطهر. يجب أن يشرح لك فني تقويم العظام طريقة العناية بالبطانة بالتفصيل واتباع تعليمات الاستخدام.